الاثنين، 23 مايو، 2011

القمع هو الحل

  من المفترض ان الجيش أتى بتفويض من الشعب  حتى يحمى ثورته وعندما خرج علينا اللواء محسن الفنجرى بتحيته الشهيره  لأرواح الشهداء تنفس  الشعب المصرى الصعداء  وفطن انها اشاره من الجيش بمسانده الثوره واعترافه بها  وانه على الطريق  لتنفيذ مطالبه ولكن تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن  رأينا تلكوء فى محاكمه الفاسدين والقبض على باقى العناصر الفاسده التى كانت على رأس النظام الفاسد وعدم حل جهاز امن الدوله واقاله حكومه شفيق الا بعد ضغط شعبى وحتى الان يتم التباطىء فى محاكمه الرئيس المخلوع والفاسدين  والضباط قتله المتظاهرين واضف على هذا كله ترك رؤوس الفساد المعينه من قبل النظام السابق  سواء كانت فى الطب الشرعى او رؤساء الجامعات, كل هذه الاخطاء رغم جسامتها الا ان البعض يعطى المبرر للمجلس على انه يتولى مهمه سياسيه لأول مره وله العذر ولكن هناك قرارات  قام بها المجلس العسكرى  يجب الوقوف عندها ولا تمر  مرور الكرام  وذلك لأن دوله العدل لاتبنى على اساس  قمع الحريات  بحجه تسيير أحوال البلاد .
انتهاكات الجيش كثيره ابتداء من فض اعتصام 9 مارس الى احداث السفاره الاسرائيليه فى 15 مايو الجارى ,هذه الانتهاكات من ضرب المتظاهرين وسحلهم وتقديمهم للمحاكمات العسكريه  يعتبر انتهاك لروح الثوره, اى ثوره هذه التى يحبس ثوارها ويحاكموا محاكمات عسكريه؟, والنظام الفاسد الذى تم اسقاطه يتم محاكمته محاكمات مدنيه   ويعاملوا معامله الملوك وهناك احتمالات بالأفراج عنهم لان المجلس اعطى لهم الوقت لترتيب اوراقهم بتباطئه فى تقديمهم للمحاكمه ,ويجب ايضا الاشاره الى اصدار القوانين من قبل المجلس بحجه انهم مونحوا الشرعيه من قبل الشعب عن طريق الاستفتاء ولهذا يجب ان يسنوا القوانين وقتما يشائوا وكيفما شائوا  . 
يجب على المجلس العسكرى ان يعى تماما ان عدم ضربه للمتظاهرين فى ميدان التحرير طوال احداث الثوره كان حمايه لمصر وللمجلس من اى تدخل اجنبى قبل ان يكون حمايه للثوار وأن من أولويات الجيش المصرى هو حمايه مصر وليس حمايه شخص فالمجلس لم يتفضل علينا  ولكنه أدى واجبه والشرعيه التى اخذها من الشعب لاتجعله خط أحمر او فوق المسائله او المحاسبه وأنما حقوق الشعب المصرى ومطالبه يجب ان تكون هى الخط الاحمر الذى لايمكن المساس به او التعدى عليه .
وفى النهايه أحب ان اوجه رساله الى مؤيدى المجلس العسكرى: اذا سكت اليوم على انتهاك حقوق الاخرين  بحجه طيشهم او انهم يتعرضون لقضايا فى غير وقتها فأعلم ان الدور سيأتى عليك ولن يستطيع احد ان يعبر عن رأيه سواء انت او غيرك  وسيأتى من بعدنا يقول كان هناك ثوره25يناير  وشهداء ولكن لم يكتب لها النجاح  .  

ملحوظه :انا اول مره ادون فا اعذرونى لو الافكار مش مرتبه بس انا عبرت عن بعض اللى جوايا وحبيت اشارك معاكوا فى يوم التدوين عن المجلس العسكرى  

  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق